رقم الفتوى (5029)               [ العودة لصفحة الفتاوى الرئيسية » ]
موضوع الفتوى نزول الدم بعد أيام العادة
السؤال س: امرأة تأتيها العادة لمدة سبعة أيام تقريبا إلا أنها منذ شهر صفر إلى الآن (أي في تاريخ 24 \ 7 \ 1423 هـ) والدم مستمر النزول عليها، فكيف تصوم وتصلي؟ وهل لزوجها مجامعتها؟
الاجابـــة

إذا كانت تعرف وقت العادة، فإنها تجلس عن الصلاة زمن العادة من كل شهر، فتجلس مثلًا من اليوم السابع إلى اليوم الرابع عشر إذا كانت عادتها في هذا الوقت، ثم تغتسل وتصلي إلا أنها تتوضأ لكل صلاة بعد دخول وقتها، فإن كانت أيامها تتقدم أو تتأخر، فأحيانًا تحيض في أول الشهر وأحيانًا في وسطه وأحيانًا في آخره، وكانت مميزة تعرف دم الحيض بكثرته أو رائحته أو غلظه أو آلامه، فإنها تجلس أيام الحيض فتعمل بالتمييز الصحيح إذا كانت تفرق بين دم الحيض ودم الاستحاضة، أما إذا كانت لا تعرف أيام عادتها ولا تفرق بين دم الحيض ودم الاستحاضة، فإنها تجلس من كل شهر سبعة أيام من أوله، وبقية الشهر تتطهر وتصلي وتباح لزوجها. والله أعلم.


عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين