جاء الشرع الشريف مرغبا في حسن المعاملة مع الأفراد والجماعات ؛ فحث على اختيار الرفقاء الصالحين ونفر من قرناء السوء، ورغب في زيارة الإخوان والأنس بهم، وأخبر بأن المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم أفضل من صاحب العزلة؛ فإن الأول ينفع الناس ويرشدهم، ويتحمل ما ناله في ذات الله من إساءة وضرر. الدين الذي في ذمة من هو قادر على الوفاء يزكى؛ لأنه بمنزلة الأمانة عنده، ويقدر صاحبه أن يأخذه ويتحصل عليه متى طلبه، وأما الدين الذي عند معسر أو مماطل ولو كان غنيا، فإن صاحبه لا يقدر على الحصول عليه، ولو طالبه قد يدعي الإعسار والفقر، فمثل هذا المال كالمعدوم، فلا زكاة عليه إلا إذا قبضه الاعمى إذا أراد الصلاة فعليه أن يتحرى القبلة باللمس للحيطان إذا كان صاحب البيت، وإلا فعليه أن يسأل من حضر عنده، فإن لم يكن عنده من يسأله تحرى وصلى بالاجتهاد الغالب على ظنه، ولا إعادة عليه، كالبصير إذا اجتهد في السفر ثم تبين له خطأ اجتهاده فلا إعادة عليه. اللسان أمانة،استودعه الله عندنا وأمرنا بأن نستعمله في الذكر وفي العلم وفي التعليم وفي النصيحة وما أشبه ذلك، ولا نستعمله في غيبة ونميمة ولا في هجاء ولا في عيب وقذف وهمز ولمز وما أشبه ذلك. وهكذا بقية الجوارح أمانات داخلة في قول الله تعالى: (والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون) . إن الغذاء الطيب من مكسب حلال يكسب القلب قوة، ويكسبه صفاء وإخلاصا، ويكون سببا في قبول الأعمال وإجابة الدعوات. والغذاء الطيب يكون سببا في بركة الله ومباركته للأعمال والأعمار والأموال، وأثر ذلك واضح، فقد ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (كل لحم نبت على سحت فالنار أولى به)
مقالات
612 مشاهدة
جهل الإنسان

إن الإنسان يولد جاهلا ويرزقه الله سمعا وبصراً وعقلا، ويكلفه أن يتعلم حتى يزيل الجهل الذي هو وصف له ذاتي، وليس عليه أن يحيط بكل المعلومات ويقرأ كل الفنون، وإنما عليه أن يبدأ بالأهم فالأهم، ويتعلم ما ينفعه، سواء في المدارس والجامعات أو في الحلقات، والمحاضرات والندوات، أو من الكتب والرسائل، أو من الأشرطة والإذاعات.
وعليه أن يأتي الأمور من مبادئها؛ فيهتم بالعقيدة والتوحيد، ويحفظ بعض المتون في ذلك ويقرأ شروحها، وكذا يقرأ في النحو والصرف واللغة ما يقيم لسانه ويفهم معه كلام الله -تعالى- وكلام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكلام أهل العلم، ويحفظ المتون المختصرة في ذلك، ويقرأ شروحها حتى يفهمها.
وكذا يقرأ في كتب العبادات والمعاملات التي هو بحاجة إلى العمل بها في حياته؛ فإنه مكلف بالطهارة والصلاة والزكاة ... إلخ، ويحتاج إلى بيع ونحو ذلك مما هو مضطر إليه، وعليه أن يتعلم من ذلك ما تمس إليه الحاجة من البيوع المحرمة حتى يتجنبها، وحتى يستفاد من علمه فيها، وهكذا بقية العلوم الحكمية في كتب الفقه والحديث، وعليه أن يحفظ من المتون أقربها تناولا وأسهلها فهما، وهكذا يتزود من علوم الآداب والأخلاق، ويقرأ في كتب السيرة والتاريخ للعبرة والاتعاظ ونحو ذلك.
فأما حديث جابر فهو صحيح، وهو حجة في طلب العلم؛ فإن الصلاة المكتوبة وصوم رمضان تحتاج إلى تعلم الكيفية وما تتم به الصلاة، وما يشترط لها وما يبطلها، وما يلحق بها من السنن والمندوبات والمكملات، وهكذا قوله: وأحللت الحلال وحرمت الحرام، وهو بحاجة إلى تعلم الكسب الحلال وما يترتب عليه وما يكره فيه، وتعلم الحرام وأسبابه وأمثلته، ولا شك أن ذلك يحتاج إلى وقت طويل في التعلم من أفواه المشايخ ومن يعلمون الكتب، ولا يحصل ذلك بمجرد الفهم والإلقاء في الروع.
أما قوله: ثم ماذا بعد القراءة، ثم ماذا بعد البحث ...إلخ؛ نقول: إن القراءة تفيد العلم، ويحصل بعدها فوائد جمة ثابتة تؤيد في المعلومات، ولا شك أن البحث في الكتب عن المسألة وتتبع مواضعها يفهم منه معرفة حكمها وكلام العلماء فيها، حتى إذا جرت على الإنسان عرف كيف يتخلص منها، ولا شك أن تقييد الفوائد سبب في مراجعتها وبقائها في الذاكرة والعلم بما تحويه.
وكذا يقال في حضور الدروس في المدارس والحلقات حيث يحصل للدارس مسائل يتزود منها خيرا، أو تزيد معلوماته يوميا أو أسبوعيا بما لا يحصل للمتخلف والمشغول بحاجة نفسه، ولا شك أن الكتب العلمية التي تعب العلماء في جمعها وتنقيحها وتحريرها، وبذلوا فيها جهدهم؛ يحصل بها فوائد جمة لمن قصد الاستفادة وأعطاها حقها من القراءة والمطالعة.
وأما تحضير المواضيع فيحتاج إليه من يعد بحثا خاصا، أو يلقى درسًا أو محاضرة؛ فهو يحضر بأن يقرأ ويطالع المراجع حتى يتأكد عند الإلقاء من صحة ما ألقاه وجواب ما يسأل عنه، وحفظ المتون ففائدته كبيرة، حيث إنه يستحضر الجواب من ذلك المتن عند البحث فيه أو العمل بمسألة، فيعرف الحكم، ويتذكر نص العلماء على ذلك من حفظه.
فأما الاعتكاف على قراءة كتب الزهد والترغيب والترهيب فهو مفيد في بعض الأحوال، لكن لا بد قبله من معرفة الأحكام والواجبات والمحرمات وأمور العقائد ونحوها، حتى يكون الإنسان على بصيرة من أمره، والله أعلم.