إن الغذاء الطيب من مكسب حلال يكسب القلب قوة، ويكسبه صفاء وإخلاصا، ويكون سببا في قبول الأعمال وإجابة الدعوات. والغذاء الطيب يكون سببا في بركة الله ومباركته للأعمال والأعمار والأموال، وأثر ذلك واضح، فقد ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (كل لحم نبت على سحت فالنار أولى به)    جاء الشرع الشريف مرغبا في حسن المعاملة مع الأفراد والجماعات ؛ فحث على اختيار الرفقاء الصالحين ونفر من قرناء السوء، ورغب في زيارة الإخوان والأنس بهم، وأخبر بأن المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم أفضل من صاحب العزلة؛ فإن الأول ينفع الناس ويرشدهم، ويتحمل ما ناله في ذات الله من إساءة وضرر. إن غسل أعضاء الوضوء في اليوم خمس مرات دليل على أن الإسلام جاء بما ينشط البدن وينظفه، كما جاء بما يطهر الروح ويزكيها. فهو دين الطهارة الحسية والمعنوية. شرع الله تطهير هذه الأعضاء وغسلها وتنظيفها عند القيام إلى الصلاة أو عند وجود حدث؛ حتى يصير المصلي نظيف البدن، وحتى يحصل له النشاط والقوة، وحتى يقبل على الصلاة بصدق ومحبة ورغبة    عيادة المريض سنة مؤكدة، وقد رأى بعض العلماء وجوبها. قال البخاري في صحيحه: باب وجوب عيادة المريض. ولكن الجمهور على أنها مندوبة أو فرض على الكفاية، وقد ورد في فضلها قول النبي صلى الله عليه وسلم: "إن المسلم إذا عاد أخاه المسلم لم يزل في خرفة الجنة حتى يرجع" رواه مسلم. (الخرفة: اجتناء ثمر الجنة)
فوائد من شرح منار السبيل الجزء الثالث
2355 مشاهدة
فوائد من شرح منار السبيل الجزء الثالث

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:
فهذا الجزء الذي بين يديك هو الجزء الثالث من الفوائد التي ذكرها شيخنا العلامة عبد الله بن جبرين -أثابه الله تعالى- في أثناء شرحه لكتاب منار السبيل في شرح الدليل .
فيها اختيارات وترجيحات ولطائف، علقتها على نسختي في أثناء شرح الشيخ، ثم قام بعض الإخوة بمساعدتي في كتابتها في أوراق مستقلة، ثم مقابلة ملازم الطبع.
وقبل ذلك قمت بعرضها على شيخنا -أثابه الله تعالى- زيادة في توثيق النقل، فقام -أجزل الله مثوبته- بمراجعتها، وصحَّح شيئًا يسيرًا منها.
وسيتبع هذا الجزء أجزاء كثيرة، إن شاء الله تعالى.
فالله أسأل أن ييسر ما كان عسيرًا، وأن يهيئ لنا من أمرنا رشدًا، إنه سميع مجيب، والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
عبد العزيز السدحان