إذا كان عقل المريض معه وفهمه وإدراكه فإن الأوامر والأحكام الشرعية تنطبق عليه، ويكلف بالصلاة والصوم والطهارة ونحوها بحسب القدرة، ويجوز مساعدته على الطهارة إن قدر على غسل أعضائه، فإن عجز عن استعمال الماء في أعضائه وشق غسلها عليه عدل إلى التيمم، فإن عجز فإن المرافق يقوم بذلك بأن يضرب التراب فيمسح وجهه وكفيه مع النية. عيادة المريض سنة مؤكدة، وقد رأى بعض العلماء وجوبها. قال البخاري في صحيحه: باب وجوب عيادة المريض. ولكن الجمهور على أنها مندوبة أو فرض على الكفاية، وقد ورد في فضلها قول النبي صلى الله عليه وسلم: "إن المسلم إذا عاد أخاه المسلم لم يزل في خرفة الجنة حتى يرجع" رواه مسلم. (الخرفة: اجتناء ثمر الجنة) اختار بعض العلماء أن وقت الختان في يوم الولادة، وقيل في اليوم السابع، فإن أخر ففي الأربعين يوما، فإن أخر فإلى سبع سنين وهو السن الذي يؤمر فيه بالصلاة، فإن من شروط الصلاة الطهارة ولا تتم إلا بالختان، فيستحب أن لا يؤخر عن وقت الاستحباب.أما وقت الوجوب فهو البلوغ والتكليف، فيجب على من لم يختتن أن يبادر إليه عند البلوغ ما لم يخف على نفسه اللسان أمانة،استودعه الله عندنا وأمرنا بأن نستعمله في الذكر وفي العلم وفي التعليم وفي النصيحة وما أشبه ذلك، ولا نستعمله في غيبة ونميمة ولا في هجاء ولا في عيب وقذف وهمز ولمز وما أشبه ذلك. وهكذا بقية الجوارح أمانات داخلة في قول الله تعالى: (والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون) . إن غسل أعضاء الوضوء في اليوم خمس مرات دليل على أن الإسلام جاء بما ينشط البدن وينظفه، كما جاء بما يطهر الروح ويزكيها. فهو دين الطهارة الحسية والمعنوية.
الفهارس
مسألة: قول ابن مسعود - رضي الله عنه - في الأسماء والصفات

وقوله: ( وقال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه هو أبو عبد الرحمن عبد الله بن مسعود من أهل مكة ومن السابقين للإسلام، وأول من جهر للقرآن في مكة، توفي بالمدينة سنة...

معنى أن شرك الأولين أخف من شرك الحاليين

............................................................................... وذكر أيضا الشيخ في موضع آخر من كتبه: أن المشركين الأولين أخف من المشركين الحاليين بأمرين: هذا الأمر: هو إخلاصهم في...

الرد على المبتدعة والتحذير من بدعهم

............................................................................... وقد أكثر العلماء من الرد على المبتدعة وبينوا أخطاءهم والتحذير من بدعهم؛ سواء النهي العام عن البدع وبيان إثم من...

من أعمال الشرك

قال المؤلف رحمه الله: فصل: من الشرك فعل من يتبرك بشجرة أو حجر أو بقعة أو قبر أو نحوها، يتخذ ذلك المكان عيدًا، وبيان أن الزيارة تنقسم إلى سنية وبدعية وشركية. هـذا...

التبرك بقبر أو حجر ونحوه

قال المؤلف رحمه الله: فصل: من الشرك فعل من يتبرك بشجرة أو حجر أو بقعة أو قبر أو نحوها، يتخذ ذلك المكان عيدًا، وبيان أن الزيارة تنقسم إلى سنية وبدعية وشركية. هـذا...

فصل: الغش والتدليس في الديانات

بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى- فصلٌ: الغش والتدليس في الديانات: فأما الغش والتدليس...

بحث في: وجوب التمسك بهدي النبي في الحج والبعد عن البدع ومحدثات الأمور

(ﷺ) وعلى آله وأصحابه وسلم تسليمًا، أما بعد: فقد ثبت أن النبي -(ﷺ) – كان يقول في خطبه: { إن أحسن الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد -(ﷺ)- وشر الأمور محدثاتها وكل...