الدين الذي في ذمة من هو قادر على الوفاء يزكى؛ لأنه بمنزلة الأمانة عنده، ويقدر صاحبه أن يأخذه ويتحصل عليه متى طلبه، وأما الدين الذي عند معسر أو مماطل ولو كان غنيا، فإن صاحبه لا يقدر على الحصول عليه، ولو طالبه قد يدعي الإعسار والفقر، فمثل هذا المال كالمعدوم، فلا زكاة عليه إلا إذا قبضه تعبير الرؤيا يرجع فيه إلى معرفة أشياء تختص بالرائي وما يتصل به، وكذا معرفة القرائن والأحوال، ومعرفة معاني الكلمات وما يتصل بها لغة وشرعا وما يعبر به عنها، وهذه الأمور ونحوها يختص بها بعض الناس لانشغالهم بمعرفتها وما يدور حولها، فعلى هذا لا يجوز لكل أحد أن يعبر الرؤى، فقد يفهم فهما بعيدا، وقد يأخذ التعبير من اللفظ لا من المعنى فيخطئ في ذلك. من كان مسافرا ولم يصل المغرب والعشاء فأدرك العشاء خلف إمام مقيم فالمختار أنه يصلي المغرب وحده، فإذا صلاها دخل معه في بقية العشاء، وذلك لاختلاف النية؛ فإن المغرب والعشاء متفاوتان بينهما فرق في عدد الركعات. هذا الذي نختاره. وأجاز بعض المشائخ أنه يدخل معهم بنية المغرب، فإذا صلوا ثلاثا فارقهم وتشهد لنفسه وسلم، ثم صلى العشاء، ولكل اجتهاده عيادة المريض سنة مؤكدة، وقد رأى بعض العلماء وجوبها. قال البخاري في صحيحه: باب وجوب عيادة المريض. ولكن الجمهور على أنها مندوبة أو فرض على الكفاية، وقد ورد في فضلها قول النبي صلى الله عليه وسلم: "إن المسلم إذا عاد أخاه المسلم لم يزل في خرفة الجنة حتى يرجع" رواه مسلم. (الخرفة: اجتناء ثمر الجنة) لا بأس أن يكتب المسلم اسمه في طرة المصحف (جانبه) مخافة اشتباه مصحفه بغيره، فقد لا يناسبه إلا مصحفه المخصص له، ولا بأس أن يكتب بعض الفوائد على الهوامش كتفسير كلمة أو سبب نزول أو ما أشبه ذلك.
الفهارس
الماء الطاهر القليل إذا غمست فيه يد مكلف بعد قيامه من نوم ليل

قوله: [ أو انغمست فيه كل يد المسلم المكلف، النائم ليلا نوما ينقض الوضوء قبل غسلها ثلاثا، بنية، وتسمية، وذلك واجب] لقوله -(ﷺ)- { إذا استيقظ أحدكم من نومه فليغسل...

عقاب الله لصاحب الجنتين

{ فَعَسَى رَبِّي أَنْ يُؤْتِيَنِي } أي: في الدنيا وفي الآخرة. في الدنيا: الالتذاذ بطاعة الله، وفي الآخرة: دخول دار كرامة الله { أَنْ يُؤْتِيَنِي خَيْرًا مِنْ...

أسباب الرحمة

............................................................................... وقد ذكر الله -تعالى- سعة الرحمة أو كثرتها وجعلها مقيدة بشروط؛ من لم يأت بها لم يقبل منه، ولم يكن من أهلها حقًّا، فعلى...

التحذير من الأمن من مكر الله

كذلك أيضا نقول: إن الإنسان عليه ألا ييأس من روح الله، وعليه أيضا ألا يأمن من مكر الله. فالأمن من مكر الله هو أمن هؤلاء بحيث إنهم يظنون أنهم آمنون من العذاب، وأن الله...

الوصية بالخوف من الله تعالى

وأوصيكم بالخوف من الله، جاء في الحديث: { مَنْ خاف أدلج، ومَنْ أدلج بلغ المنزل، ألا إن سلعة الله غاليةٌ، ألا إن سلعة الله الجنة } وهذا مثل للمسافِرِ قديما، الذي...

نماذج لعقوبات الله تعالى على المخالفين أمره

وعقوبات الله تعالى منوعة منها: عقوبة قسوة القلوب؛ فإن المعاصي تقسي القلوب وتصدها عن الخير، ومن العقوبات أيضا عقوبة مؤالفة المعاصي واستحسانها وكأنها طاعات، وهذا...