جاء الشرع الشريف مرغبا في حسن المعاملة مع الأفراد والجماعات ؛ فحث على اختيار الرفقاء الصالحين ونفر من قرناء السوء، ورغب في زيارة الإخوان والأنس بهم، وأخبر بأن المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم أفضل من صاحب العزلة؛ فإن الأول ينفع الناس ويرشدهم، ويتحمل ما ناله في ذات الله من إساءة وضرر. إن المسلم الملتزم بدين الله ، والذي سار على صراط الله المستقيم ، سيجد دعاة الضلال والانحراف؛ وهم واقفون على جانبي الطريق، فإن أنصت لهم والتفت إليهم عاقوه عن السير، وفاته شيء كثير من الأعمال الصالحة. أما إذا لم يلتفت إليهم؛ بل وجه وجهته إلى الله فهنيئا له الوصول إلى صراط ربه المستقيم الذي لا اعوجاج فيه ولا انحراف إن الغذاء الطيب من مكسب حلال يكسب القلب قوة، ويكسبه صفاء وإخلاصا، ويكون سببا في قبول الأعمال وإجابة الدعوات. والغذاء الطيب يكون سببا في بركة الله ومباركته للأعمال والأعمار والأموال، وأثر ذلك واضح، فقد ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (كل لحم نبت على سحت فالنار أولى به) الاعمى إذا أراد الصلاة فعليه أن يتحرى القبلة باللمس للحيطان إذا كان صاحب البيت، وإلا فعليه أن يسأل من حضر عنده، فإن لم يكن عنده من يسأله تحرى وصلى بالاجتهاد الغالب على ظنه، ولا إعادة عليه، كالبصير إذا اجتهد في السفر ثم تبين له خطأ اجتهاده فلا إعادة عليه. اختار بعض العلماء أن وقت الختان في يوم الولادة، وقيل في اليوم السابع، فإن أخر ففي الأربعين يوما، فإن أخر فإلى سبع سنين وهو السن الذي يؤمر فيه بالصلاة، فإن من شروط الصلاة الطهارة ولا تتم إلا بالختان، فيستحب أن لا يؤخر عن وقت الاستحباب.أما وقت الوجوب فهو البلوغ والتكليف، فيجب على من لم يختتن أن يبادر إليه عند البلوغ ما لم يخف على نفسه
الفهارس
صفة الرضا والمحبة والغضب والسخط والكراهية

ص وقوله { رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ } [المائدة]، وقوله { يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ } [المائدة] وقوله في الكفار { غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ }...

وجوب اتباع طريق السلف في إثبات الصفات وعدم الابتداع والتأويل

قال الإمام أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعي رضي الله عنه: آمنت بالله وبما جاء عن الله ، على مراد الله ، وآمنت برسول الله وبما جاء عن رسول الله على مراد رسول الله. ...

الإيمان بما جاء عن الله ورسوله على مراد الله ورسوله

قال الإمام أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعي رضي الله عنه: آمنت بالله وبما جاء عن الله ، على مراد الله ، وآمنت برسول الله وبما جاء عن رسول الله على مراد رسول الله. ...

آيات وأحاديث الصفات

فمما جاء من آيات الصفات قول الله تعالى: { وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ } وقوله سبحانه وتعالى: { بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ } وقوله تعالى إخبارا عن ...

تقسيم الصفات إلى صفات ذاتية وصفات فعلية

فمما جاء من آيات الصفات قول الله تعالى: { وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ } وقوله سبحانه وتعالى: { بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ } وقوله تعالى إخبارا عن ...

إثبات صفة الغضب والسخط والكراهية لله تعالى

............................................................................... ومن الآيات في إثبات الصفات: { غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ } أي: إثبات صفة الغضب، وأنه تعالى يغضب إذا شاء، والآيات...

إنكار المعتزلة والأشاعرة للصفات الفعلية والرد عليهم

............................................................................... أما المعتزلة والأشاعرة فإنهم ينكرونها، ويدعون أنها لا تليق بالخالق، وأنها فيها تشبيه. ثم يتكلفون في صرفها، فيقولون في...