facebook twitter youtube instagram rss

استئناف الدروس العلمية الدائمة المقامة في جامع الراجحي بحي شبرا (جدول 
الدروس)

الاعتكاف
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.. الاعتكاف هو التفرغ للعبادة، ويشترط أن يكون في مسجد تقام فيه الجماعة، وأقل مدته يوم أو ليلة، والصحيح أنه لا يشترط فيه الصيام، والأفضل أن يصوم مع اعتكافه، وأفضل الأزمنة له العشر الأواخر من رمضان؛ فهي التي ترجى فيها ليلة القدر، وهي أشرف أوقات الطاعات والقربات. ولذا كان يحرص النبي –صلى الله عليه وسلم- على الاعتكاف في هذه الليالي المباركة، كما روت عائشة رضي الله عنها : (أن النبي - صلي الله عليه وسلم - كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان، حتى توفّاه الله ـ عزّ وجلّ ـ، ثم اعتكف أزواجه من بعده). وروى البخاري عن أبي هريرة قال: "كان رسول الله - صلي الله عليه وسلم - يعتكف في كل رمضان عشرة أيّام، فلما كان العام الذي قُبض فيه اعتكف عشرين يومًا". قال ابن رجب في اللطائف: "وإنما كان النبي - صلي الله عليه وسلم - يعتكف في هذه العشر قطعًا لأشغاله، وتفريغًا لباله، وتخليًا لمناجاة ربه، وذكره ودعائه، وكان يحتجر حصيرًا يتخلى فيها عن الناس". ولهذا ذهب الإمام أحمد إلى أن المعتكف لا يستحبّ له مخالطة الناس- حتى ولا لتعليم علم وإقراء قرآن- بل الأفضل له الانفراد بنفسه، وهو الخلوة الشرعيّة لهذه الأمة، وإنما كان في المساجد؛ لئلا يترك به الجمعة والجماعات. المعتكف قد حبس نفسه على طاعة الله وذكره، وقطع عن نفسه كل شاغل يشغله عنه، وعكف بقلبه وقالبه على ربه، وما يقربه منه، فما بقي له همّ سوى الله وما يرضيه عنه، فمعنى الاعتكاف وحقيقته: قطع العلائق عن الخلائق، للاتصال بخدمة الخالق، وكلما قويت المعرفة والمحبة له، والأنس به، أورثت صاحبها الانقطاع إليه بالكليّة على كل حال".
« المزيد
  • كتاب أعجوبة العصر عن حياة الشيخ العلامة عبد الله بن جبرين رحمه الله »
  • عندما قبل الشيخ رحمه الله رأس ابن الشيخ محمد العريفي »
  • الشيخ المغامسي يتواضع للشيخ ابن جبرين وبعدها يبكي في موعظة رائعة »
  • رحلة الشيخ عبدالله الجبرين رحمه الله العلمية (وثائقي) »