facebook twitter youtube instagram rss

استئناف الدروس العلمية الدائمة المقامة في جامع الراجحي بحي شبرا (جدول 
الدروس)

حكم الاحتفال بالمولد النبوي
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده..سيدنا محمد وعلى آله وصحبه.. أما بعــد.. فإن جمهور العلماء يرون أن النبي –صلى الله عليه وسلم- قد وُلد في شهر ربيع الأول يوم الاثنين، كما يذكر أهل السير أن وفاته كانت يوم الاثنين من هذا الشهر أيضا. ولا خلاف في أنه عليه الصلاة والسلام ولد يوم الاثنين في عام الفيل؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم- عندما سئل عن صيام يوم الاثنين : "ذاك يوم ولدت فيه، ويوم بعثت أو أنزل علي فيه". وقد كان مولده رحمة للعالمين، وتحققت هذه الرحمة بعد مبعثه –صلى الله عليه وسلم- كما قال تعالى: "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين"، فأصبحت أمته خير أمة أخرجت للناس بعد أن كانت تتخبط في دياجير الظلام، وتتطاحن في عصبيات الجاهلية. ثم كانت وفاته صلوات ربي وسلامه عليه في هذا الشهر أيضا –ربيع الأول-، فكانت كالصاعقة على أصحابه رضي الله عنهم أجمعين، وشعروا أن الدنيا قد أظلمت، وأنكروا قلوبهم وأرواحهم. لم يتحمل الصحابة وقع هذا الخبر الفادح؛ فمنهم من أُقعد ولم يستطع أن يتحرك، ومنهم من عقد لسانه فلم يستطع أن يتكلم، ومنهم من لم يصدق الخبر لهوله وشدته. وأي مصاب أعظم من مصابهم ومصاب الأمة من بعدهم في انقطاع الوحي من السماء بوفاة خاتم النبيين صلوات الله وسلامه عليه؟.
« المزيد
  • كتاب أعجوبة العصر عن حياة الشيخ العلامة عبد الله بن جبرين رحمه الله »
  • عندما قبل الشيخ رحمه الله رأس ابن الشيخ محمد العريفي »
  • الشيخ المغامسي يتواضع للشيخ ابن جبرين وبعدها يبكي في موعظة رائعة »
  • رحلة الشيخ عبدالله الجبرين رحمه الله العلمية (وثائقي) »