رقم الفتوى (4876)               [ العودة لصفحة الفتاوى الرئيسية » ]
موضوع الفتوى الدم الذي بعد الطهر يعتبر دم فساد
السؤال س: تأتيني الدورة الشهرية بعض الأشهر ثلاثة أيام، وبعض الأشهر أربعة أيام، وبعض الأشهر خمسة أيام، ثم أتطهر، وأغتسل، أما هذا الشهر استمرت معي الدورة أربعة أيام - وهذا هو الغالب - ثم اغتسلت اليوم الخامس بعد أن تأكدت من انقطاع الدم تماما، ثم بقيت طاهرة إلى اليوم السادس، ثم نزل عند وقت المغرب دم يشبه دم الدورة، ثم انقطع إلى اليوم السابع، ثم نزل عند وقت المغرب، ثم انقطع، ثم نزل عند صلاة الفجر، ثم انقطع، ثم نزل عند صلاة الظهر، ثم انقطع، علما أنني أصلي بدون إعادة الغسل، وصمت بعض أيام القضاء، وعلما بأن عندي تليف في الرحم، وأحيانا بعد الطهر بعدة أيام ينزل علي دم لونه أحمر، أو بني غامق يميل إلى السواد، ولا أدري نزول الدم هذه المرة هو بسبب التليف، أم لا، لأنه يشبه دم الدورة، فهل يجب علي إعادة الغسل، وقضاء الصلوات، وإعادة الصوم الذي صمته في هذه الفترة، أم لا؟
الاجابـــة

نرى: أن هذا الدم الذي بعد الطهر يعتبر دم فساد فلا يمنع من الصلاة، والصيام، وقد يكون بأسباب مرض في الرحم، فلا بد من الصلاة فيه، والصيام، ولا يلزم قضاء ما حصل فيه من الصوم، والصلاة. والله أعلم.


عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين