إن غسل أعضاء الوضوء في اليوم خمس مرات دليل على أن الإسلام جاء بما ينشط البدن وينظفه، كما جاء بما يطهر الروح ويزكيها. فهو دين الطهارة الحسية والمعنوية.    جاء الشرع الشريف مرغبا في حسن المعاملة مع الأفراد والجماعات ؛ فحث على اختيار الرفقاء الصالحين ونفر من قرناء السوء، ورغب في زيارة الإخوان والأنس بهم، وأخبر بأن المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم أفضل من صاحب العزلة؛ فإن الأول ينفع الناس ويرشدهم، ويتحمل ما ناله في ذات الله من إساءة وضرر. اختار بعض العلماء أن وقت الختان في يوم الولادة، وقيل في اليوم السابع، فإن أخر ففي الأربعين يوما، فإن أخر فإلى سبع سنين وهو السن الذي يؤمر فيه بالصلاة، فإن من شروط الصلاة الطهارة ولا تتم إلا بالختان، فيستحب أن لا يؤخر عن وقت الاستحباب.أما وقت الوجوب فهو البلوغ والتكليف، فيجب على من لم يختتن أن يبادر إليه عند البلوغ ما لم يخف على نفسه تفكروا في آيات الله وكيف بسط الله عز وجل الأرض، وجعل فيها الجبال والوهاد والأودية، والمنخفضات والمرتفعات والرمال والأبطحة، والمعادن التي في جوفها والمياه، وما شابه ذلك.فلو أن الإنسان أخذ يتدبر في هذه المخلوقات وأخذ يكرر ذلك لحفظ وقته من الضياع، وازداد يقينا وقوي إيمانه، ولم تتطرق إلى عقله الشكوك والتخيلات الشيطانية. القلوب أوعية؛ منها ما يستوعب الخير، ومنها ما يستوعب الشر. وأفضل القلوب هي التي تمتلئ بالخير،تمتلئ بالعلم وتمتلئ بالدين والعبادة، تمتلئ بالعلم النافع والعقيدة السليمة، هذه هي القلوب الواعية، وهي أرجى القلوب لتحصيل الخير
الجهل وآثاره
7160 مشاهدة
الجهل وآثاره

بسم الله الرحمن الرحيم

  الحمد لله الذي علم بالقلم، علم الإنسان ما لم يعلم، وصلى الله على النبي المكرم، وعلى آله وصحبه وسلم.
وبعد:
فقد كنت ألقيت محاضرة في إسكان الحرس الوطني، وكان الحاضرون غالبا من العامة وكبار الأسنان، فتكلمت عن الجهل وآثاره السيئة مما يناسب المخاطبين، واقتصرت على النتائج المشاهدة الناتجة عن الجهل بالله -تعالى- وعظمته وحدوده ووعده ووعيده، وعن إزالة الجهل ووسائل التعليم القديمة والحديثة، ثم إنها سجلت وما معها من الأسئلة والأجوبة؛ فنسخها الأخ طارق بن محمد الخويطر، ورغب في نشرها لتعم الفائدة، وبعد عرضها علي صححت الأخطاء التي نتجت عن الارتجال وعدم التركيز، وحذفت التكرار وأذنت في نشرها رجاء أن ينفع الله بها من أراد به خيرا، ولم أتكلم فيها عن الجهل البسيط والجهل المركب، ولا عن فضل العلم وأهله وحق حملته ونحو ذلك مما لا مناسبة له إذ ذاك، وبكل حال فالإعراض عن التعلم والإكباب على اللهو واللعب، والانهماك في الملذات والشهوات، والانشغال بالدنيا وبحظوظ النفس كل هذا ونحوه سبب قوي لما وقع فيه الجمع الغفير من المخالفات، واقتراف المحرمات، والتخلف عن الجمع والجماعات، وتعاطي المسكرات والمخدرات، فإنهم لو تعلموا وتفقهوا لعرفوا سوء عاقبة هذه الأشياء، وشين مغبتها فلعلهم أن يراجعوا أنفسهم، ويفيقوا من غفلتهم ليعرفوا ويعترفوا بخطئهم؛ فيتوبوا إلى ربهم، ويقلعوا عن المحرمات، ويحافظوا على الصلوات، والله يقبل التوبة من عباده ويعفو عن السيئات، والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
في 16-1-1415 هـ .
كتبه
عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين