عيادة المريض سنة مؤكدة، وقد رأى بعض العلماء وجوبها. قال البخاري في صحيحه: باب وجوب عيادة المريض. ولكن الجمهور على أنها مندوبة أو فرض على الكفاية، وقد ورد في فضلها قول النبي صلى الله عليه وسلم: "إن المسلم إذا عاد أخاه المسلم لم يزل في خرفة الجنة حتى يرجع" رواه مسلم. (الخرفة: اجتناء ثمر الجنة)    جاء الشرع الشريف مرغبا في حسن المعاملة مع الأفراد والجماعات ؛ فحث على اختيار الرفقاء الصالحين ونفر من قرناء السوء، ورغب في زيارة الإخوان والأنس بهم، وأخبر بأن المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم أفضل من صاحب العزلة؛ فإن الأول ينفع الناس ويرشدهم، ويتحمل ما ناله في ذات الله من إساءة وضرر. إذا كان عقل المريض معه وفهمه وإدراكه فإن الأوامر والأحكام الشرعية تنطبق عليه، ويكلف بالصلاة والصوم والطهارة ونحوها بحسب القدرة، ويجوز مساعدته على الطهارة إن قدر على غسل أعضائه، فإن عجز عن استعمال الماء في أعضائه وشق غسلها عليه عدل إلى التيمم، فإن عجز فإن المرافق يقوم بذلك بأن يضرب التراب فيمسح وجهه وكفيه مع النية. يجوز أن يعلم القبر بعلامات يعرف بها، فقد ثبت أنه صلى الله عليه و سلم لما دفن عثمان بن مظعون جعل عند قبره حجرا وقال: "أعرف به قبر أخي، وأدفن إليه من مات من أهلي". فيجوز أن يجعل علامة كحجر أو لبنة أو خشبة أو حديدة أو نحو ذلك، ليميز بها القبر عن غيره حتى يزوره ويعرفه.أما أن يكتب عليه فلا يجوز؛ لأنه قد نهي أن يكتب على القبور حتى ولو اسمه، وكذلك نهي أن يرفع رفعا زائدا عن غيره. الإسلام خير الأديان نظافة وآدابا، ولم يترك رسول الله صلى الله عليه وسلم لأتباعه أمرا إلا بينه لهم، حتى آداب قضاء الحاجة وما يتعلق بها من التباعد عن النجاسات ونحو ذلك
التعليقات الزكية على العقيدة الواسطية الجزء الأول
42419 مشاهدة
التعليقات الزكية على العقيدة الواسطية الجزء الأول

الحمد لله رب العالمين، الملك الحق المبين، الموصوف بصفات الكمال، المنزه عن الأشباه والأمثال، أحمده سبحانه وأشكره وأستعينه وأستغفره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا ظهير ولا معين، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الصادق الأمين، صلى الله وسلم عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد:
فقد كنت شرحت العقيدة الواسطية التي كتبها شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى- لرجل من أهل واسط والتي احتوت على عقيدة السلف الصالح بما دل عليه القرآن والحديث، وذلك أن علماء الحنابلة في الأزمنة الماضية لم يشرحوا هذه العقيدة؛ بل ولا اللمعة، ولا ما كتبه الإمام أحمد -رحمه الله تعالى- من العقائد، وإنما كان الحنابلة يعتنون بكتب الفقه ويتوسعون فيه إلا القليل منهم كأبي يعلى القاضي والإمام البربهاري والموفق ابن قدامة وشيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم والسفاريني ثم أئمة الدعوة من علماء نجد رحم الله الجميع.
لكن هذه العقيدة رغم أهميتها لم تحظ بعناية أحد منهم، فلما احتيج إلى تدريسها في المعاهد العلمية وحلقات المجالس والمساجد تعين أن يعتنى بها، فشرحها بعض علماء هذه البلاد كالشيخ عبد العزيز بن رشيد والشيخ زيد بن فياض -رحمهما الله تعالى- والشيخ عبد العزيز بن سلمان رحمه الله تعالى.
فلما كان في حدود سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة وألف للهجرة رغب إلي بعض طلبة العلم أن أشرحها لهم والتزموا بحفظ المتن وتسجيل الشرح، فأجبتهم إلى ذلك رغم ما أقوم به من الدروس النظامية في الكلية وإمامة المسجد الجامع الكبير بالنيابة، وقد توسعت في الشرح لرغبتهم في الإيضاح، ولم أتمكن من مراجعة الشروح الأخرى ولا من النقل من كتب المؤلف أو غيرها، وإنما اعتمدت في الشرح على ما في الذاكرة من العلوم والفوائد التي تلقيتها عن مشايخي الأجلاء أو على ما علق بالذهن من الكتب حال المطالعة والقراءة القديمة وقت الفراغ.
ولا شك أن ما اعتمد فيه على الذاكرة قد يكون خطأ، أو فيه خلاف، أو تقديم وتأخير، أو إبدال كلمة بأخرى أو نحو ذلك، ورغم أني لم أعتمد فيه على الكتب المؤلفة قبلي فقد رأى أولئك الطلاب أن فيه فائدة أو فوائد، وأن من المصلحة الاحتفاظ به ثم نشره، فقاموا بإفراغه ونسخه من الأشرطة وهذبوه وعرضوه عليّ بعد نسخه، فقرأته -مع ما أنا فيه من شغل البال وكثرة الأعمال- فأصلحت ما ظهر لي أنه خطأ، وحذفت منه ما هو مكرر أو استغني عنه، وأذنت بنشره كما هو، فعسى أن يكون فيه نفع لمن أراد الله به خيرا، وعسى أن إخوتي ينبهوني على ما وقعت فيه من زيادة أو نقص أو سهو أو غفلة أو غلط في اللفظ أو في المعنى، فإن المؤمن مرآة أخيه المؤمن، والحق أحق أن يتبع، ونسأل الله أن يعفو عنا الخطأ والزلل، وأن يجعل هذا الشرح خالصا لوجهه الكريم، مقربا للزلفى لديه، والله أعلم، وصلى الله وسلم على محمد وآله وصحبه.

عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد الله الجبرين