(يجب) على الوالد التسوية بين أولاده في العطية والتمليك المالي، (ويستحب) له التسوية في المحبة والرعاية، لكن إذا كان فيهم من هو معاق أو مريض أو صغير ونحوه فالعادة أن يكون أولى بالشفقة والرحمة والرقة. وقد سئل بعض العرب: من أحب أولادك إليك؟ فقال: الصغير حتى يكبر، والمريض حتى يبرأ، والغائب حتى يقدم.       إن المؤمن بربه يرضى بالقضاء والقدر، ويعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه، ويعلم أن في الابتلاء والامتحان خيرا كثيرا وأجرا كبيرا، وأن المصائب والنكبات يخفف الله بها من الخطايا، فيستحضر قول النبي صلى الله عليه وسلم: "ما أصاب العبد المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم، حتى الشوكة يشاكها، إلا كفر الله بها من خطاياه" متفق عليه.    عيادة المريض سنة مؤكدة، وقد رأى بعض العلماء وجوبها. قال البخاري في صحيحه: باب وجوب عيادة المريض. ولكن الجمهور على أنها مندوبة أو فرض على الكفاية، وقد ورد في فضلها قول النبي صلى الله عليه وسلم: "إن المسلم إذا عاد أخاه المسلم لم يزل في خرفة الجنة حتى يرجع" رواه مسلم. (الخرفة: اجتناء ثمر الجنة)    جاء الشرع الشريف مرغبا في حسن المعاملة مع الأفراد والجماعات ؛ فحث على اختيار الرفقاء الصالحين ونفر من قرناء السوء، ورغب في زيارة الإخوان والأنس بهم، وأخبر بأن المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم أفضل من صاحب العزلة؛ فإن الأول ينفع الناس ويرشدهم، ويتحمل ما ناله في ذات الله من إساءة وضرر. الإسلام خير الأديان نظافة وآدابا، ولم يترك رسول الله صلى الله عليه وسلم لأتباعه أمرا إلا بينه لهم، حتى آداب قضاء الحاجة وما يتعلق بها من التباعد عن النجاسات ونحو ذلك
شرح سلم الوصول وأبواب من كتاب التوحيد
9293 مشاهدة
شرح سلم الوصول وأبواب من كتاب التوحيد

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، الحمد لله .. الذي خلق فسوى، والذي قدر فهدى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا مزيدا إلى يوم الدين أما بعد: فهذا متن سلم الوصول إلى علم الأصول في توحيد الله واتباع الرسول - صلى الله عليه وسلم– جمع حافظ بن أحمد الحكمي -عفا الله عنه.
بسم الله الرحمن الرحيم
أبـدأ باســـم اللـه مسـتعينـا
راض بـه مـدبــرا مـعينـــا
والحمـد للــه كمـا هــدانــا
إلى سـبيـل الحــق واجتبـانــا
أحمـده سـبحـانــه وأشـكـره
ومن مساوي عملـي أسـتغفــره
وأستعينه علـى نيــل الرضـــا
وأستمــد لطفـه فيمـا قضـــى
وبعـد إنـي بـاليقـين أشـهــد
شهـادة الإخــلاص ألا يـعبـــد
بالحق مـألوه سـوى الرحـمــن
من جل عـن عيب وعـن نقصـان
وأن خيـر خـلـقــه محـمــدا
من جــاءنـا بالبينـات والهــدى
رسولـه إلـى جـميـع الخــلق
بالنـور والهـدى وديــن الحــق
صلـى عليــه ربنــا ومجــدا
والآل والصـحب دوامـا سـرمــدا
وبعد هـذا النظـم فـي الأصــول
لمـن أراد منـهــج الرســـول
سألـنـي إيـاه مـن لا بـد لــي
من امتثــال ســؤلـه الممتثــل


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على أشرف المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
هذا النظم كما عرفتم نظم حافظ بن أحمد الحكمي -رحمه الله - نظم فيه مهمة كتاب التوحيد وكتاب العقيدة الواسطية ؛ يعني خلاصة العقيدة وخلاصة كتاب التوحيد، لخص فيه ما يهم العبد من هذه العقيدة، وذكر أنه قال ذلك تلبية لطلب شيخه الشيخ عبد الله القرعاوي -رحمه الله- لما رأى فيه هذه المقدرة، وعنده هذا التمكن أمره بأن يبدأ إنتاجه بهذه المنظومة؛ منظومة في العقيدة؛ في عقيدة أهل السنة، وكذلك في حقيقة التوحيد الذي هو توحيد العبادة، ولما نظمها أعجب بها شيخه، فإنه بهذا تفوق في القدرة على شيخه.
ثم ذكروا أن شيخه عبد الله القرعاوي عرضها على شيخنا وشيخ الجميع محمد بن إبراهيم آل الشيخ -رحمه الله- فاستحسنها، وطلب منه أن يقرر حفظها على تلاميذه، فوافق الشيخ على ذلك، فكان القرعاوي يقرر حفظها على تلاميذه وتلاميذ الحكمي مما يدل على أهميتها، ولما قرر حفظها كانوا يحفظونها.
كذلك شرحها المؤلف الذي هو الحكمي بشرحه الموسع سماه: معارج القبول بشرح سلم الوصول إلى علم الأصول . (المعارج) : هي الدرج التي يصعد إليها كما في قوله تعالى: ذِي الْمَعَارِجِ والسُلم: هو أيضا ما يصعد فيه إلى فوق كما هو معروف، يعني أن هذه الأُرجوزة كالسلم الذي تصعد فيه حتى تصل إلى علم الأصول، وأن علم الأصول هو: توحيد الله، واتباع الرسول -صلى الله عليه وسلم .