قال النبي صلى الله عليه وسلم: "أد الأمانة إلى من ائتمنك، ولا تخن من خانك". فلو خانك إنسان فلا تجازه بالخيانة، بل اصفح وتجاوز عنه حتى يثيبك الله بالحسنى ويعفو عنك، ويعاقبه على خيانته إذا كان قد تعمدها، ولربما ندم إذا رآك تعامله بهذه المعاملة وهو قد خان! فيندم ويتخلق بأخلاقك؛ فيكون عملك هذا دعوة وسببا للتخلق بهذا الخلق العظيم. إذا كان عقل المريض معه وفهمه وإدراكه فإن الأوامر والأحكام الشرعية تنطبق عليه، ويكلف بالصلاة والصوم والطهارة ونحوها بحسب القدرة، ويجوز مساعدته على الطهارة إن قدر على غسل أعضائه، فإن عجز عن استعمال الماء في أعضائه وشق غسلها عليه عدل إلى التيمم، فإن عجز فإن المرافق يقوم بذلك بأن يضرب التراب فيمسح وجهه وكفيه مع النية. من كان مسافرا ولم يصل المغرب والعشاء فأدرك العشاء خلف إمام مقيم فالمختار أنه يصلي المغرب وحده، فإذا صلاها دخل معه في بقية العشاء، وذلك لاختلاف النية؛ فإن المغرب والعشاء متفاوتان بينهما فرق في عدد الركعات. هذا الذي نختاره. وأجاز بعض المشائخ أنه يدخل معهم بنية المغرب، فإذا صلوا ثلاثا فارقهم وتشهد لنفسه وسلم، ثم صلى العشاء، ولكل اجتهاده تعبير الرؤيا يرجع فيه إلى معرفة أشياء تختص بالرائي وما يتصل به، وكذا معرفة القرائن والأحوال، ومعرفة معاني الكلمات وما يتصل بها لغة وشرعا وما يعبر به عنها، وهذه الأمور ونحوها يختص بها بعض الناس لانشغالهم بمعرفتها وما يدور حولها، فعلى هذا لا يجوز لكل أحد أن يعبر الرؤى، فقد يفهم فهما بعيدا، وقد يأخذ التعبير من اللفظ لا من المعنى فيخطئ في ذلك. إن غسل أعضاء الوضوء في اليوم خمس مرات دليل على أن الإسلام جاء بما ينشط البدن وينظفه، كما جاء بما يطهر الروح ويزكيها. فهو دين الطهارة الحسية والمعنوية.
شرح سلم الوصول وأبواب من كتاب التوحيد
22216 مشاهدة
شرح سلم الوصول وأبواب من كتاب التوحيد

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، الحمد لله .. الذي خلق فسوى، والذي قدر فهدى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا مزيدا إلى يوم الدين أما بعد: فهذا متن سلم الوصول إلى علم الأصول في توحيد الله واتباع الرسول - صلى الله عليه وسلم– جمع حافظ بن أحمد الحكمي -عفا الله عنه.
بسم الله الرحمن الرحيم
أبـدأ باســـم اللـه مسـتعينـا
راض بـه مـدبــرا مـعينـــا
والحمـد للــه كمـا هــدانــا
إلى سـبيـل الحــق واجتبـانــا
أحمـده سـبحـانــه وأشـكـره
ومن مساوي عملـي أسـتغفــره
وأستعينه علـى نيــل الرضـــا
وأستمــد لطفـه فيمـا قضـــى
وبعـد إنـي بـاليقـين أشـهــد
شهـادة الإخــلاص ألا يـعبـــد
بالحق مـألوه سـوى الرحـمــن
من جل عـن عيب وعـن نقصـان
وأن خيـر خـلـقــه محـمــدا
من جــاءنـا بالبينـات والهــدى
رسولـه إلـى جـميـع الخــلق
بالنـور والهـدى وديــن الحــق
صلـى عليــه ربنــا ومجــدا
والآل والصـحب دوامـا سـرمــدا
وبعد هـذا النظـم فـي الأصــول
لمـن أراد منـهــج الرســـول
سألـنـي إيـاه مـن لا بـد لــي
من امتثــال ســؤلـه الممتثــل


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على أشرف المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
هذا النظم كما عرفتم نظم حافظ بن أحمد الحكمي -رحمه الله - نظم فيه مهمة كتاب التوحيد وكتاب العقيدة الواسطية ؛ يعني خلاصة العقيدة وخلاصة كتاب التوحيد، لخص فيه ما يهم العبد من هذه العقيدة، وذكر أنه قال ذلك تلبية لطلب شيخه الشيخ عبد الله القرعاوي -رحمه الله- لما رأى فيه هذه المقدرة، وعنده هذا التمكن أمره بأن يبدأ إنتاجه بهذه المنظومة؛ منظومة في العقيدة؛ في عقيدة أهل السنة، وكذلك في حقيقة التوحيد الذي هو توحيد العبادة، ولما نظمها أعجب بها شيخه، فإنه بهذا تفوق في القدرة على شيخه.
ثم ذكروا أن شيخه عبد الله القرعاوي عرضها على شيخنا وشيخ الجميع محمد بن إبراهيم آل الشيخ -رحمه الله- فاستحسنها، وطلب منه أن يقرر حفظها على تلاميذه، فوافق الشيخ على ذلك، فكان القرعاوي يقرر حفظها على تلاميذه وتلاميذ الحكمي مما يدل على أهميتها، ولما قرر حفظها كانوا يحفظونها.
كذلك شرحها المؤلف الذي هو الحكمي بشرحه الموسع سماه: معارج القبول بشرح سلم الوصول إلى علم الأصول . (المعارج) : هي الدرج التي يصعد إليها كما في قوله تعالى: ذِي الْمَعَارِجِ والسُلم: هو أيضا ما يصعد فيه إلى فوق كما هو معروف، يعني أن هذه الأُرجوزة كالسلم الذي تصعد فيه حتى تصل إلى علم الأصول، وأن علم الأصول هو: توحيد الله، واتباع الرسول -صلى الله عليه وسلم .