القلوب أوعية؛ منها ما يستوعب الخير، ومنها ما يستوعب الشر. وأفضل القلوب هي التي تمتلئ بالخير،تمتلئ بالعلم وتمتلئ بالدين والعبادة، تمتلئ بالعلم النافع والعقيدة السليمة، هذه هي القلوب الواعية، وهي أرجى القلوب لتحصيل الخير عيادة المريض سنة مؤكدة، وقد رأى بعض العلماء وجوبها. قال البخاري في صحيحه: باب وجوب عيادة المريض. ولكن الجمهور على أنها مندوبة أو فرض على الكفاية، وقد ورد في فضلها قول النبي صلى الله عليه وسلم: "إن المسلم إذا عاد أخاه المسلم لم يزل في خرفة الجنة حتى يرجع" رواه مسلم. (الخرفة: اجتناء ثمر الجنة) الدين الذي في ذمة من هو قادر على الوفاء يزكى؛ لأنه بمنزلة الأمانة عنده، ويقدر صاحبه أن يأخذه ويتحصل عليه متى طلبه، وأما الدين الذي عند معسر أو مماطل ولو كان غنيا، فإن صاحبه لا يقدر على الحصول عليه، ولو طالبه قد يدعي الإعسار والفقر، فمثل هذا المال كالمعدوم، فلا زكاة عليه إلا إذا قبضه شريعة الإسلام شريعة واسعة كاملة، اشتملت على كل ما تمس إليه حاجة البشر، حاجة الذكور والإناث في الدنيا وفي الآخرة، فذكر الله تعالى نساء الدنيا وجعل لهن أحكاما، وذكر النساء في الآخرة وذكر ثوابهن كثواب الرجال المؤمنين، وفي هذا تمام العدل والحكمة اشترط كثير من العلماء أن يكون التيمم بتراب له غبار يعلق باليد، ومنعوا التيمم بالرمل ونحوه مما لا غبار له، وألزموا المسافر أن يحمل معه التراب إذا سافر في أرض رملية، ولعل الصحيح جواز التيمم بالرمل؛ لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: "جعلت لي الأرض مسجدا وطهورا" متفق عليه.
الفتاوى الذهبية في الرقى الشرعية
26321 مشاهدة
الفتاوى الذهبية في الرقى الشرعية

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
لقد باتت الحاجة ماسة إلى توسيع دائرة الانتفاع والعلاج بالرقى الشرعية؛ لما ثبت لها من أثر جلي في شفاء كثير من الأمراض النفسية وغيرها، تلك التي استعصت على الطب الحديث: كالصرع، والمس، والعين، والسحر.
وفي ظل هذه الحاجة استغل بعض النفعيين تعلُّق المرضى بأسباب العلاج، فراحوا يتخبطون في تسمية أمراض ووصف أدوية بلا دليل يؤيدها من النقل أو العقل أو الاستقراء والتتبع.
على أن الميدان ما خلا من المحتسبين الصادقين الذين نفع الله برقيتهم وبارك في أدويتهم بمنِّه وكرمه، لكن اختلط الحابل بالنابل، وظهر مشعوذون يدعون زورًا أنهم يعالجون بالرُّقى، وظلم صالحون؛ اتُّهِموا بهتانًا بأنهم يشعوذون، حتى أصبح المحتاجون في حيرة مدلهمة، لا يميزون بين الخبيث والطيب، ووقع بعض المرضى ضحية هذا الخلط والغموض، فقصدوا المشعوذين ظنًّا أنهم من أهل الرقى الشرعية، وآخرون أعرضوا عن الرقى خوفًا من أولئك المشعوذين.
ولذا فإني أرى من المناسب أن أؤكد على اقتراح سبق به ثلة من الأفاضل، موجزُه أن يفتتح مركز للرقية الشرعية والعلاج بالقرآن وما يتعلق به من الأدوية النبوية، يكون هذا المركز تحت إشراف لجان من وزارة الصحة والداخلية، ورئاسة هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ ليضمن انضباط هذا المركز من جميع الجوانب المهمة ذات العلاقة به، ومن ثم فلا يؤذن لأحد أن يمارس العلاج بالرقى والأدوية النبوية إلا من خلال هذا المركز وبإذن هذه اللجان؛ لينظر ويميز بين المتطبب والطبيب، وليقطع الطريق أمام كل مشعوذ أو ساحر أو كاهن يتستر بالرقى والأدوية النبوية، وبذا نحقق المصالح من الرقى وتدرأ المفاسد المتسترة بها ويعمم هذا على سائر المناطق والمدن.
وبين يدي هذا السفر القيم، الذي يُعد دليلًا للسائرين، ومرشدًا للحائرين في باب العلاج، لا أظن مطلعًا أو قارئًا لهذا المجموع وهذه المقدمة يخالجه أدنى شك أن هذه الأسطر لا تعد تقييمًا لمضمون هذا الكتاب من الفتاوى والأجوبة؛ إذ المقلِّدون لا يحكمون على فتاوى المجتهدين، بل غاية ما عند المقلد في هذا الأمر أن يتبع قول المجتهد ثقة بعلمه وتقواه.
لكن هذا لا يمنع أن أقول: إن العناية بهذه المسائل، وجمعها بالاستقراء والتتبع، وتحصيل الإجابة عنها؛ أمر مطلوب وجهد مشكور يحتاج إليه الكثير من المرضى والمعالجين بالرقية، سيما وأن هذه المسائل كانت مشتتة في كتب ورسائل عدة، وأقطع أن جلها ظل كامنًا زمنًا في نفوس أصحابها لم يجد إلى البيان سبيلًا، إما حرجًا في النفوس أو خجلًا من السؤال.
حتى يسّر الله هذا المجموع الثمين الذي قرأته فألفيته قد تتبع الشوارد، وجمع الفوائد والفرائد، وسيجد المطلع أن عددًا من المسائل يعول في جوابها على ما جرت به العادة، وحصل به النفع والسعادة، بما لا يتعارض مع حكم شرعي أو قاعدة عامة.
وربما يرى القارئ أو يسمع أجوبة تخالف ما وردت به الإجابة على بعض هذه المسائل، وحينئذٍ أوصيه بالتريث والرفق، وأحذره من ضرب الفتاوى وكلام العلماء بعضه ببعض؛ فالأمر اجتهاد، والعصمة للأنبياء فيما يبلِّغون عن الله، وأحوال المستفتين متباينة.. وربما يكون الأمر واسعًا والخلاف فيه سائغًا، فلا يُثَرِّب أحد على أحد.
وبالجملة فهذا المجموع أراه قيمًا في بابه، ثمينًا في موضوعه، جديدًا في فكرته، ولقد اعتنى به جامعه الأخ الكريم: خالد بن عبد الرحمن عنايةً دفع إليها الاحتساب، واجتهد في تحصيل الصواب، مع أثر المعاناة في صناعة إعداد هذا المجموع، (وليست النائحة الثكلى كالنائحة المستأجرة).
وأحسبه -كعادته- قد أجاد وأفاد، أسأل الله أن يجعل جهده في موازين أعماله الصالحة، وأن يثبت الجميع على طاعته حتى نلقاه، إنه سميع مجيب، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه.
قاله العبد الفقير إلى الله
المشرف العام على المكاتب التعاونية للدعوة والإرشاد
بالبديعة والصناعية الجديدة سعد بن عبد الله البريك